المتألقة هالة البدري تناقش رحى الحرية بين الصحافة والأدب في بيت الزايد

ديسمبر 22nd, 2014



في إطار الموسم الثقافي ” الحلم هو الأمل”

المتألقة هالة البدري تناقش رحى الحرية بين الصحافة والأدب في بيت الزايد

المحرق: مركز الشيخ إبراهيم للثقافة والبحوث

إيماناً بمساحة التعبير التي تكفلها الحرية بقيمتها المتناهية، يناقش بيت عبدالله الزايد لتراث البحرين الصحفي مع الروائية والصحفية المصرية هالة البدري، محاضرة موسومة ” حرية التعبير بين الصحافة والأدب”، إذ ستسلط الضوء على العلاقة التي تكتنفها الحرية وتلازم الآخر في حدود التعبير عن الرأي، والتنازع الحاصل بين الصحافة والأدب في سبيل الحصول على المعلومات، وطرائق تناولها بالأشكال التي يحددها من يمارس دور الحرية، كذلك العراقيل التي تحد من مزاولة الإبداع في زوايا ضيقة، والتنظيم المنوط بالمشهد الثقافي والذي يتطلب نماذج حديثة في التحرير، أسوة بالتجارب التجديدية في النقد والرواية والشعر، كما ستسرد عن بعض الأفكار التي تشاغبها في الكتابة، يكون ذلك خلال الأمسية التي ستستهل يوم الأثنين ٢٢ ديسمبر ٢٠١٤، في بيت عبدالله الزايد لتراث البحرين الصحفي، عند الساعة الثامنة مساء، ضمن الموسم الثقافي ” الحلم هو الأمل” ، لمركز الشيخ إبراهيم للثقافة والبحوث.

تجدر الإشارة إلى أن هالة البدري، هي روائية وكاتبة مصرية ومديرة تحرير مجلة الإذاعة والتلفزيون، حصلت على جائزة التفوق فرع الآداب عن مجمل أعمالها الأدبية ومنها “المرأة العراقية”، تنتمي هالة البدري إلى جيل السبعينات، وتدور كتاباتها حول الهم الإنساني والعربي. عملت مراسلة لمجلتي “روز اليوسف” و”صباح الخير” في بغداد في الفترة من 1975 إلي 1980 وهو الزمن الذي شهد كثيراً من الأحداث المصرية والعربية، صدر لها : السباحة في قمقم – رواية 1988، رقصة الشمس والغيم -قصص 1989، أجنحة الحصان، قصص 1992، منتهي، رواية 1995، ليس الآن، رواية 1998، امرأة ما، رواية، قصر النملة، قصص 2006، فلاح مصر في أرض العراق 1980، المرأة العراقية 1980، غواية الحكي 2009 ولها تحت الطبع خمسون رواية ورواية، سحر الأمكنة الجزء الثاني من غواية الحكي، طي الألم وهي روايتها الجديدة بعد مطر على بغداد، وتقاسيم علي قصة حب قصص قصيرة.